Accueil arrow Sciences Islamiques arrow Sciences du Hadith

بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى: " وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا" آل عمران:103
Sciences du Hadith
Pourquoi la sirah était une voie de vie Version imprimable
Écrit par Al-qarâfî   
19-03-2009

 

 لماذا كانت السيرة النبوية منهج حياة

 تجمع السيرة النبوية عدة مزايا تجعل دراستها متعة روحية وعقلية وتاريخية، كما تجعل هذه الدراسة ضرورية لعلماء الشريعة والدعاة إلى الله

 والمهتمين بالإصلاح الاجتماعي، ليضمنوا إبلاغ الشريعة إلى الناس بأسلوب يجعلهم يرون فيها المعتَصَم الذي يلوذون به عند اضطراب السبل

 واشتداد العواصف، ولتتفتح أمام الدعاة قلوب الناس وأفئدتهم، ويكون الإصلاح الذي يدعو إليه المصلحون، أقرب نُجحا وأكثر سدادا، 

ونجمل فيما يلي أبرز مزايا السيرة النبوية. أولا- إنها أصح سيرة لتاريخ نبي مرسل، أو عظيم مصلح :فقد وصلت إلينا سيرة رسول الله صلى الله

عليه وسلم عن أصح الطرق العلمية وأقواها ثبوتا مما لا يترك مجالا للشك في وقائعها البارزة وأحداثها الكبرى، ومما ييسر لنا معرفة ما أضيف

إليها في العصور المتأخرة من أحداث أو معجزات أو وقائع أوحى بها العقل الجاهل الراغب في إضفاء الصفة المدهشة على رسول الله صلى الله

عليه وسلم أكثر مما أراد الله لرسوله أن يكون عليه من جلالة المقام وقدسية الرسالة، وعظمة السيرة.إن الميزة من صحة السيرة صحة لا يتطرق

إليها شك لا توجد في سيرة رسول من رسل الله السابقين، فموسى عليه السلام قد اختلطت عندنا وقائع سيرته الصحيحة بما أدخل عليها اليهود

من زيف وتحريف، ولا نستطيع أن نركن إلى التوراة الحاضرة لنستخرج منها سيرة صادقة لموسى عليه السلام، فقد أخذ كثير من النقاد الغربيين

يشكُّون في بعض أسفارها وبعضهم يجزم بأن بعض أسفارها لم يكتب في حياة موسى عليه السلام ولا بعده بزمن قريب، وإنما كتب بعد زمن بعيد 

من غير أن يُعرف كاتبُها، وهذا وحده كاف للتشكيك في صحة سيرة موسى عليه السلام كما وردت في التوراة، ولذلك ليس أمام المسلم أن

يؤمن بشيء من صحة سيرته إلا ما جاء في القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة

Lire la suite...
 
DJ3 GF'C 91( 9'1() H 91( E3*91() Version imprimable
Écrit par DJ3 GF'C 91( 91() H 91() E3*91()   
08-11-2008
  •   ليس هناك عرب عاربه وعرب مستعربه 
  • كثير  من يكتب في النسب أن هناك عرب عاربه وعرب  مستعربه وهذا ليس صحيح أبدا وأنما ظهرت هذه الظاهرة بسبب ما حصل بين القحطانين  والعدنانين من حروب وتفاخر وتعصب بين الطرفين فأخذ المتعصبون من القحطانية وجعلوا  أنفسهم هم أصل العرب وجعلوا العدنانية عرب مستعربه السؤال الذي ﻻنسطيع الإجابة  عليه هل الرسول صلى ﷲ عليه وسلم ليس عربيا أصلا؟ ﻻ وكلا بل هو أصل العرب وقريش  من العرب وأنزل القرا ن الكريم بلغة العرب وأنما هي أفتراءت وضعها القسيسون ثم أتى  بعدها الناسبين وأخذوها على أنها صحيحه بل من اﻻفتراءت أن القحطانيون أوصلوا نسبهم  بعابر وهو هود عليه السلام وعابر ليس له ذرية إنها إفتراءت وضعها المتعصبون  لكي يفتخروا على الطرف اﻻخر ثم الخلاف الحاصل بين القبائل سواء قحطانية أو يمنية  فمثل قضاعة ذهب طرف أنهم من حمير من قحطان وهوﻻء المتعصبون القحطانيون وذهب  العدنانيون وجعلوا قضاعة بن معد  بن عدنان اﻻكبر و هؤلاء  هم المتعصبون العدنانيون  وهناك قبائل كثيرة أختلف في أصلها وهل هي قحطانية أو هي عدنا نية ليس عندنا إلا  الترجيح وﻻ يمكن أن نجد شي ثابت نستند اليه   والمؤرخين والناسبين كل يتبع هواه  ولو كانو منصفين لبينوا الحقائق والغرائب في علم اﻻنساب ثم هل القران ذكر أن هناك عرب عا ر به وعرب مستعربه ﻻ ﻻ ﻻ وهل ورد عن رسول ﷲ صلى ﷲ عليه وسلم هذا  التقسيم  هذا التقسيم نتج عن التعصب بين القحطانية والعدنانية وﷲ المستعان  أن قحطان  أبن عابر وهو هود عليه السلام قد أنقرضوا كما ذكر إبن الكلبي توفي سنة 204  حيث ذكر  عن أبيه وعن الشرقي القطامي  : أن قحطان بن عابر قو م أنقرضواوهم قحطان اﻻولى أما  قحطان الثانية فهم قحطان بن الهيمع بن تيمن بن نابت بن اسماعيل عليه السلام وكذالك  قول معد بن عفير المصري مولى اﻻنصار وادعاء أهل اليمن بأن قحطان هو ابن عابر وهو  هود عليه السﻼم ادعاء للتفاخر حيث أدعت العدنانية بأبيها اسماعيل فاد عت اليمن هود  ليكون لها أب من اﻻنبياء كما للعدنانين وهذا قول وهب ابن منبه ايضا أنظر أنساب  اﻻشراف ج 1 ص 4  واﻻياس في أنساب الناس ص 99  وص 175  وﷲ المستعان  ....
 
<< Début < Précédente 1 2 Suivante > Fin >>

Résultats 1 - 2 sur 4

Agenda

pas d'évènements programmés
pal-03.jpg